أبحاث شرعية

بحوث طبية وشرعية!

الإعجاز العلمي في علاج البدانة

البدانة… مرض انتشر بشكل كبير في معظم الدول وبخاصة الدول المتقدمة، حتى إن تجارة الأدوية التي تستخدم للتنحيف وخلطات الأعشاب أصبحت تجارة رابحة اليوم! وسبحان الله، كلما تذكرت كيف كان رسول الله يعيش مع أصحابه وأهل بيته، تمر أيام ولا توقد نار عندهم، ولكنهم كانوا أسعد الناس بحياتهم بسبب رضاهم وقناعتهم بما قسم الله لهم. وأقارن ذلك بوضعنا اليوم ونحن نعيش في هذه الخيرات والنعم الغزيرة، وعلى الرغم من ذلك لا نحس بالسعادة إلا من رحم ربي!فوالله لو لزمنا تعاليم القرآن وامتثلنا لأوامر خير البشر عليه الصلاة والسلام، لكنا اسعد الناس على الإطلاق، ولكن البعد عن القرآن والسنة سبب هذه الأزمات الاقتصادية والصحية التي نراها في هذا العصر. وقبل أن نبحر في المعجزة القرآنية لعلاج البدانة والوزن الزائد، نستعرض آخر الاكتشافات العلمية والنداءات والتحذيرات والنصائح التي يطلقها العلماء اليوم

البدانة … الخطر القادم
فقد حذر وزير الدولة البريطاني لشؤون الصحة “آلان جونسون” من أن الخطر الذي تمثله البدانة على الصحة العامة في بريطانيا يماثل الخطر الناجم عن التغير المناخي. وقال إن المشكلة باتت واضحة للمرة الأولى وانه “من مصلحة الجميع تغيير التوجهات الحالية”. وجاء التحذير على خلفية تقرير حكومي يقول إن نصف سكان بريطانيا سيكونون بدناء في غضون 25 عاما. ونسبت صحيفة الأوبزرفر إلى الدراسة القول “إن تأثير هذا الوباء على الصحة العامة والعمل سيصل إلى 45 مليار جنيه استرليني بحلول عام 2050”. إن على الأفراد تحمل المسؤولية تجاه صحتهم وذلك في إطار عملية “تغيير ثقافي واجتماعي
الوزن الزائد وأمراض القلب
كما أكدت دراسات جديدة ارتباط البدانة بأمراض القلب، فقد حذر علماء من جامعة تكساس أن حجم البطن إذا زاد ولو بقليل قد يزيد من خطر تعرض صاحبه لأمراض القلب. ووجد الفريق الطبي أن مقاييس البطن مرتبطة بأعراض مرض القلب المبكرة، وهو ما يؤكد نتائج أبحاث سابقة جاء فيها أن مقاييس الخصر أهم من الوزن الإجمالي فيما يتعلق بأمراض القلب وتقول الدراسة التي شارك فيها 2744 شخصا إن محيط الخصر عندما يبلغ 81 سنتمترا عند الإناث و94 سنتمترا عند الذكور “يشكل خطرا” على صاحبه. ودرس الباحثون نتائج تحليلات وصور بالأشعة للمشاركين لمقارنة مدى تعرضهم لتصلب الشرايين وضيقها، وكلها حالات تؤدي إلى أمراض القلب. ويقول البروفيسور جيمس دي ليموس الذي قاد الفريق الطبي في الدراسة: “أظن أن المغزى من هذه الدراسة هو عدم اختزان دهنيات زائدة في محيط الخصر منذ البداية، فحتى زيادة صغيرة في حجم البطن تشكل خطرا على صاحبها

الوزن الزائد وأمراض السكر
كما أكد العلماء في دراساتهم أن الإكثار من الأغذية الدسمة يساهم في احتمال الإصابة بمرض السكر، فقد قال فريق من الباحثين في كلية سان دييجو في جامعة كاليفورنيا إنهم اكتشفوا أن الأطعمة الغنية بالدهون المنتشرة في الغرب تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السكر. ووجد هذا الفريق أن تناول الكثير من الدهنيات يعيق إنتاج أنزيم يلعب دورا أساسيا في قيام الجسم بإفراز هرمون الأنسولين
تؤكد الإحصائيات أن عدد المصابين بمرض السكر ارتفع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة في بريطانيا ليبلغ أكثر من مليوني مريض. ومن بين مرضى السكر في بريطانيا، فان نحو 1.7 مليون يعانون من النوع الثاني من مرض السكر
وتؤكد الدراسات العلمية الحديثة أن الالتزام بنظام غذائي سليم يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض القلب. وقام باحثون من جامعة واشنطن بفحص أشخاص تمكنوا من ضبط نسبة السعرات الحرارية التي يحصلون عليها وتجنبوا تناول الأطعمة المعالجة بسلسلة من العمليات الصناعية المتعاقبة لعدد من السنوات. وقالت الدراسة التي نشرتها الأكاديمية القومية للعلوم إن الباحثين وجدوا أن صحة الأشخاص الذين تم فحصهم أفضل بكثير كما لو أن العمر عاد بهم إلى الخلف عشرات السنين

الوزن الزائد … طريقك إلى الخَرَف
وربما تكون أغرب النتائج التي وصل إليها العلماء حديثاً العلاقة بين الوزن الزائد ومرض الخرف! فقد وجد باحثون بالمعهد الصحي الوطني الأمريكي أن البدناء في الأربعينيات من العمر أكثر ميلا للإصابة بالخرف بنسبة 74 بالمئة عن أصحاب الوزن العادي. ويعتقد علماء أمريكيون أن الوزن الزائد في منتصف العمر يزيد من احتمال الإصابة بالخرف
وأشارت دراسة استمرت 30 سنة شملت 10 آلاف من الرجال والنساء، إلى أن احتمال الإصابة بالخرف على مدار العمر تزيد بنسبة 35 بالمئة بين البدناء عن أصحاب الوزن العادي. وحذر الباحثون من أن انتشار البدانة قد يؤدي إلى تفشي الخرف في المستقبل!!! ويقدر الوزن بمقياس يطلق عليه مؤشر حساب الجسم أو بي ام آي، والذي يحسب بقسمة وزن الإنسان بالكيلوجرامات على مربع طوله بالأمتار. ويعتبر مؤشر حساب الجسم النتيجة من 18.5 إلى 25 عادية. وما يقل عن 18.5 يعتبر نقصا في الوزن. وبداية من 30 يعتبر الوزن زائدا
وقالت الدراسة إن معدل الإصابة بالخرف بين البدينات أكثر من البدناء، حيث تزيد النسبة بين البدينات وصاحبات الوزن العادي 200 بالمئة، في حين تزيد بين البدناء وأصحاب الوزن العادي 30 بالمئة فقط. ويعتقد الباحثون أن تأثير السمنة على الخرف قد يكون مباشرا من خلال تأثيرها المباشر على المخ، أو غير مباشر من خلال علاقتها ببعض الأمراض مثل مرض القلب والسكري
كما أشارت دراسة سويدية حديثة إلى أن الوزن الزائد لدى النساء يزيد من احتمال فقدان خلايا المخ، مما يعد من المؤشرات الأولى على تطوير مرض الخرف. وقالت الدكتورة راشيل ويمر وزملاؤها، الذين أجروا الدراسة الأخيرة “إذا تم التأكد من نتائج هذه الدراسة، فربما يؤدي علاج السمنة إلى تقليص خطر الإصابة بالخرف”

النظام الغذائي وطول العمر
ومن أهم الدراسات التي نشرت في مجلة الطبيعة الأمريكية أكد العلماء أن هناك علاقة بين طول العمر وبين النظام الغذائي (طبعاً نحن لا نؤمن بأن النظام الغذائي المتوازن هو الذي يطيل العمر، بل إن الله يهيء هذا النظام كسبب لطول العمر)، فقد أظهرت دراسة حديثة أن المحافظة على وزن طبيعي قد يساعد على إطالة العمر، وقد ركزت هذه الدراسة على تأثيرات البروتين الذي يطلق عليه (IRS2) الذي ينقل إيعازات الأنسولين إلى الخلايا الدماغية. وقال الباحثون إن هذه الفئران “المهندسة” تعيش لمدة أطول لأن الأمراض التي عادة ما تفتك بها – كالسرطان وأمراض جهاز الدوران – تتأخر بفعل نقص الايعازات الأنسولينية للخلايا الدماغية رغم زيادة نسبة الأنسولين في الدم
ويقول رئيس فريق البحث الدكتور موريس وايت من معهد هوارد هيوز الطبي إن ابسط سبيل لإطالة العمر يتلخص في تحديد وخفض نسبة الأنسولين في الدم عن طريق ممارسة الرياضة واتباع نظام صحي في الأكل. فالأكل الصحي والرياضة والوزن المنخفض تحافظ على حساسية الأنسجة للأنسولين، مما يقلل من كمية الهرمون الضرورية للسيطرة على نسبة السكر في الدم. بالنتيجة سيتعرض الدماغ إلى كمية اقل من الأنسولين
الإسراف في الطعام يساهم في رفع الأسعار!
وربما تكون آخر الدراسات حول التأثير السلبي للوزن الزائد على البيئة أن العلماء يعتقدون أن أصحاب الوزن الزائد يساهمون في أزمة الغذاء العالمية والتغير المناخي!! فقد أفادت دراسة أجراها خبراء من مدرسة لندن للصحة وطب أمراض المناطق الاستوائية بأن الأشخاص البدناء يساهمون في تفاقم أزمة الاقتصاد العالمية وظاهرة تغير المناخ، إذ أنهم يستهلكون كمية من السعرات الحرارية تزيد بنسبة 18 بالمائة على المعدل الطبيعي لاستهلاك الفرد العادي
وتقول الدراسة إن البدناء مسؤولين عن استخدام كميات أكثر من الوقود، الأمر الذي يترك أثراً على البيئة ويؤدي إلى ارتفاع أسعار الغذاء، لطالما أن قطاعي المواصلات والزراعة يعتمدان على استخدام الوقود النفطي. وتضيف أن الفقراء بالنتيجة يصارعون من أجل الحصول على الغذاء في الوقت الذي ترتفع فيه نسبة انبعاث الغازات، فيما بات يُعرف بظاهرة الاحتباس الحراري
منذ مدة نشرت منظمة الصحة العالمية تقريراً يؤكد بأن عدد الأشخاص الذين يعانون من السمنة في العالم سيرتفع إلى أكثر من الضعف في غضون سبع سنوات ليصل الرقم إلى 700 مليون نسمة بحلول عام 2015. وقد وجد فريق الباحثين أن الشخص السمين يتطلب 1680 سعرة حرارية يوميا للإبقاء على المعدل الطبيعي للطاقة لديه، بالإضافة إلى 1280 سعرة أخرى لتمكينه من ممارسة أنشطته اليومية، وهذا أعلى بحوالي الخمس من المعدل الطبيعي عند الفرد العادي
العلاج من القرآن والسنة
رأينا في الفقرات السابقة كيف يتفق جميع علماء الدنيا على خطورة الإسراف في الطعام والشراب على الفرد نفسه وعلى من حوله وعلى بيئته، وربما ندرك بعد هذه الحقائق أهمية النداء الذي أطلقه القرآن في زمن لم يكن أحد يعلم شيئاً عن هذه المواضيع، عندما أمرنا القرآن أن نتبع نظاماً غذائياً متوازناً فلا نبالغ أو نسرف، يقول تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف: 31]. فقد جعل الله الإسراف ذنباً ينبغي أن نتجنبه، وجعل الاعتدال في الإنفاق والطعام والشراب أمراً يحبه الله، ويعطي عليه الأجر، لأن الله يريد لنا الخير في الدنيا والآخرة. إن جميع العلماء ينادون بأهمية الالتزام بالتوازن الغذائي وعدم الإسراف في الطعام والشراب، ويقولون إن هذا أفضل طريق لعلاج الوزن الزائد. أليس هذا ما نادى به القرآن قبل أربعة عشر قرناً
(لقد وضع لنا القرآن ميزاناً لنلتزم به في إنفاق الأموال، فلا نسرف ولا نقتِّر، بل نكون متوازنين في حياتنا الاقتصادية، وما هذه الأزمات التي نعيشها اليوم إلا بسبب الابتعاد عن التوازن الطبيعي الذي فطر الله الأرض عليه. ويقول تعالى في صفات عباد الله سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا
إن الذي يتأمل آيات القرآن يلاحظ أن المولى تبارك وتعالى يأمرنا بعدم الإسراف في كل شيء، سواء في الطعام أو الشراب، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ * وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ) [الأنعام: 141-142]. فانظروا معي كيف ربط البيان الإلهي بين النعم التي سخرها الله لنا من فواكه ونخيل وغير ذلك، وبين الإسراف من جهة، وبين خطوات الشيطان من جهة ثانية. فهذه إشارة إلى ضرورة أن يتجنب المؤمن الإسراف في أكله، وهذا ما ينادي به علماء الغرب اليوم
ولو تأملنا أحاديث الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم نجده يؤكد على أهمية أن نلتزم بنظام غذائي عندما قال: (ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطن، حسب ابن آدم آكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنَفَسه) [ رواه الترمذي]. فتأملوا هذه القاعدة النبوية المذهلة كيف وزع الطعام والشراب ولم ينسَ حتى الهواء! ولو درسنا جميع حالات الوزن الزائد لرأينا أن هناك خللاً في هذا التوزيع، فنجد أن الطعام يطغى على الشراب أو العكس
العلاج بكثرة الخطا إلى المساجد
[عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات) قالوا بلى يا رسول الله، قال: (إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط) [رواه مسلم
لقد دلَّنا الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم على عمل يحبه الله ألا وهو كثرة الخطا إلى المساجد، أي الإكثار من المشي. وبالفعل فقد وجد العلماء أ، رياضة المشي مهمة جداً للإنسان وبخاصة بعد سن الأربعين. ووجدوا أنرياضة المشي تقي من كثير من الأمراض أهمها البدانة والسكر والقلب. وربما من أغرب النتائج التي وصل إليها باحثون أمريكيون أن المشي ينشط الذاكرة ويزيد من القدرة على الذكاء والإبداع، وبخاصة إذا كان المشي تأملياً!أي أنك تمشي وأنت تتأمل خلق الله وتفكر في نعمه الغزيرة وأنت راضٍ عما قسمه الله لك من الرزق، وهذا النوع من أنواع المشي لا يتحقق إلا عندما يمشي المؤمن إلى المسجد، وبخاصة عند صلاة الصبح! وهذا نوع من العلاج المجاني، فما عليك إلا أن تكثر المشي إلى المسجد وتحافظ على أداء الصلوات الخمس. فلو اتبع الناس هذه النصائح القرآنية والنبوية الشريفة، ألا تظنون معي أن العالم سيكون أفضل
بقلم عبد الدائم الكحيل

الهدي النبوي في كراهة البدانة

قال صلى الله عليه سلم
( ما ملأ آدمى وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لابد فاعلا فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه ) رواه الإمام أحمد والترمذي وغيرهما وقوله ( المعدة بيت الداء )قد توصل العلم إلى أن البدانة من الناحية الصحية تعتبر خللا في التمثيل الغذائي وذلك يرجع إلى تراكم الشحوم أو اضطراب الغدد الصماء .. والوراثة ليس لها دور كبير في البدانة كما يعتقد البعض وقد أكدت البحوث العلمية أن للبدانة عواقب وخيمة على جسم الإنسان وقد أصدرت إحدى شركات التأمين الأمريكية إحصائية تقرر أنه كلما طالت خطوط حزام البطن قصرت خطوط العمر فالرجال الذين يزيد محيط بطونهم أكثر من محيط صدورهم يموتون بنسبة أكبركما أثبتت البحوث أيضا أن الداء السكرى يصيب الشخص البدين غالبا أكثر من العادي كما أن البدانة تؤثر في أجهزة الجسم وبالذات القلب حيث تحل الدهون محل بعض خلايا عضلة القلب مما يؤثر بصورة مباشرة على وظيفته وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين حذر من السمنة والتخمة فقال :المعدة بيت الداء ) وحذرت تلك البحوث من استخدام العقاقير لإنقاص الوزن لما تسببة من أضرار وأشارت إلى أن العلاج لإنقاص الوزن لما تسببة من أضرار وأشارت إلى أن العلاج وتعالى بعد الإسراف في تناول الطعام واتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في تناول الطعام كما أوضح الحديث الذي نحن بصدده … وجاء تطبيقا لقوله تعالى : ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ) سورة الأعراف : 31 وبهذا سبق الاسلام العلم الحديث منذ أكثر من أربعة عشر قرنا إلى أهمية التوازن في تناول الطعام والشراب وحذر من أخطار الإسراف فيهما على صحة الإنسان وقاية الجهاز الهضمي : قال صلى الله عليه وسلم ( أصل كل داء البردة ) البردة : التخمة : أخرجه الحافظ السيوطي في الجامع الصغير هذا الحديث يعد علامة بارزة في حفظ صحة الجهاز الهضمي , وبالتالي وقاية الجسم كله من التسمم الذاتي الذي ينشأ عن ( التخمة ) وامتلاء المعدة وتحميلها فوق طاقتها من الأغذية الثقيلة , وعن تناول الغذاء ثانية قبل هضم الغذاء الأول , الأمر الذي يحدث عسر هضم وتخمرات .. وبالتالي التهابات معدية حادة تصير مزمنة من جراء توطن الجراثيم المرضية في الأمعاء التي ترسل سمومها إلى الدورة الدموية , فتؤثر على الجهاز العصبي والجهاز التنفسي , وعلى الجهاز البولي الكلوي وغيره ذلك من أجهزة حيوية في الجسم , الأمر الذي يسبب اختلال وظائفها . ومن هنا كانت المعجزة الطبية في إمكان التوصل إلى السبب الأساسي لكل داء وهو الإسراف في تناول الطعام الذي يسبب تخمة تؤدي إلى أمراض عديدة كما كشفتها البحوث الطبية الحديثة
بقلم عبد الدائم الكحيلالمصدر ” الإعجاز العلمى في الإسلام والسنة النبوية ” لمحمد كامل عبد الصمد

حكم عمليات جراحة البدانة

حكم عمليات جراحة البدانة
فتاوى الاستاذ راتب النابلسي
الداعية الشيخ أحمد معاذ الخطيب
الدكتور توفيق رمضان
قال صلى الله عليه سلم
هذه الفتوى منقولة من موقع سؤال وجواب لفضيلة الشيخ محمد بن صالح المنجد:
أبلغ من العمر 23 عاماً وأعاني من الزيادة المفرطة في الوزن وأرغب في القيام بعملية تغيير مسار أو اتجاه المعدة لتصغيرها وربطها بالأمعاء مباشرة وهي عملية كبيرة ولها آثار جانبية كأي عملية جراحية ..سؤالي: هل تغيير مسار المعدة حتى لا يستفيد الجسم من الطعام يعتبر تغييراً لخلق الله؟ وهل يجوز لي القيام بهذه العملية
الحمد لله يجوز إجراء عملية لربط المعدة (تصغيرها بوضع الحزام أو عن طريق التدبيس) ، أو تصغير حجمها وتوصيلها بالأمعاء الدقيقة ، لغرض التخفيف من الوزن المفرط ، ولا يعد هذا من تغيير خلق الله ، لأنه من باب العلاج والتداوي ، لكن يشترط غلبة الظن بعدم ترتب مفسدة أو مضرة أعظم ، ويُرجع في ذلك إلى رأي الطبيب الثقة وذلك لأن هذه العمليات قد يكون لها آثار جانبية خطرة والأولى استعمال طرق الحمية والرجيم ، بمتابعة أهل الاختصاص ، فإذا لم يُجْدِ ذلك ، أمكن اللجوء إلى ربط المعدة أو تغيير المسار عند التأكد من السلامة من الأضرار والآثار الجانبية .والله أعلم
رابط الفتوى-الإسلام سؤال وجواب
http://www.islamqa.com/ar/ref/102085
: المفتي: أ.د حسام الدين بن موسى عفانة – أستاذ الفقه وأصوله – جامعة القدس
بسـم الله، والحمـد لله، والصلاة والسلام على رسـول الله، وبعـد.. فعملية ربط المعدة جائزةٌ شرعاً، إذا استنفذت الوسائل الأخرى لعلاج السمنة المفرطة، ولكن لا بد من تحقق الضوابط والشروط الشرعية المقررة لجواز العمليات الجراحية بشكل عام ومنها: أن يأذن المريض أو وليه بفعل الجراحة، وأن تتوفر الأهلية في الطبيب الجراح، وأن يغلب على ظن الطبيب الجراح نجاح الجراحة، وألا يوجد البديل الذي هو أخف ضرراً من الجراحة كالعقاقير والأدوية، وألا يترتب على إجراء العملية ضرر أكبر.هذا خلاصة ما جاء في فتوى الدكتور حسام عفانه –أستاذ الفقه وأصوله بجامعة القدس بفلسطين- وإليك نص فتواه
شرع الإسلام التداوي، فإذا مرض الإنسان أو طرأ عليه ما يخل بصحته كالسمنة المفرطة فعليه أن يعالج ما يعرض لصحته من عوارض، وقد دلت نصوصٌ كثيرةٌ على جواز التداوي، منها
ما جاء في حديث أسامة بن شريك رضي الله عنه قال: قالت الأعراب يا رسول الله ألا نتداوى؟ قال:(نعم عباد الله، تداووا، فإن الله لم يضع داءً إلا وضع له شفاءً إلا داءً واحداً، قالوا يا رسول الله، وما هو؟ قال:الهرم) رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجة وغيرهم، وقال العلامة الألباني: حديث صحيح كما في صحيح سنن أبي داود حديث رقم 3264
وورد في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( ما أنزل الله من داء، إلا أنزل له شفاء ) رواه البخاري ومسلم
وجاء في الحديث عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( لكل داء دواء، فإذا أصيب دواء الداء، برأ بإذن الله ) رواه مسلم. وغير ذلك من النصوصولا شك أنه يترتب على السمنة المفرطة أضرار صحية كثيرة، لذا فإن علاج السمنة المفرطة داخل تحت عموم النصوص التي تدل على جواز التداوي، وهنالك وسائل ينبغي لمن كانت عنده سمنة مفرطة أن يستعملها قبل اللجوء إلى عملية ربط المعدة، ومن أهمها تقليل الطعام والشراب، فكثرة الطعام والشراب من الأسباب الرئيسة للسمنة المفرطة، وقد وجهنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى التقليل منهما، بل ذكر أن كثرة الطعام من الشرور، كما ورد في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (ما ملأ آدميٌ وعاءً شراً من بطنه، بحسب ابن آدم أكلات يُقْمنَ صُلْبَهُ، فإن كان لا محالة، فثلثٌ لطعامه، وثلثٌ لشرابه، وثلثٌ لنَفَسِه ) رواه أحمد والترمذي والنسائي والحاكم، وقال العلامة الألباني: صحيح. سلسلة الأحاديث الصحيحة، حديث رقم 2265
وورد في الحديث:( أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً عظيم البطن فقال بإصبعه لو كان هذا في غير هذا لكان خيراً لك) رواه أحمد والطبراني بإسناد جيد وقال الهيثمي رجاله رجال الصحيح
وقال الشيخ الساعاتي: [ لو كان العظم في غير البطن من أعضائه … كان خيراً لأن عظم البطن يثقل الرجل ويضره ولا يفيده؛ لأنه ينشأ عن كثرة الأكل وكثرة الأكل مذمومة فكأنه صلى الله عليه وسلم يحثه على التقليل من الأكل والشرب لأنه أصح للبدن الفتح الرباني 17/218
ومن الوسائل التي تعين على تخفيف السمنة، المداومة على الصوم، كصيام الاثنين والخميس وغيرهما من الأيام كما ورد في الحديث عن ربيعة بن الغاز أنه سأل عائشة رضي الله عنها عن صيام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت:( كان يتحرى صيام الاثنين والخميس) رواه ابن ماجة وابن خزيمة وغيرهما وصححه العلامة الألباني في صحيح سنن ابن ماجة حديث رقم 1414
وعن عائشة رضي الله عنها قالت:( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من الشهر السبت والأحد، والاثنين، ومن الشهر الآخر الثلاثاء والأربعاء، والخميس) رواه الترمذي وقال: حديث حسن. ومن الوسائل المعينة على التخلص من السمنة المفرطة ممارسة الرياضة، وخاصة رياضة المشي. فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير ) رواه مسلم
: إذا تقرر هذا، فإن عملية ربط المعدة وهي عملية تجرى لتصغير المعدة، تجوز إذا استنفذت الوسائل الأخرى لعلاج السمنة المفرطة التي أشرت إليها، فحينئذ تكون هنالك حاجةٌ ماسةٌ لإجراء هذه العملية، ولا بد من تحقق الضوابط والشروط الشرعية المقررة لجواز العمليات الجراحية بشكل عام وهي

  • الشرط الأول:
    أن تكون الجراحة مشروعة: فلا يجوز للمريض أن يطلب فعل الجراحة ولا للطبيب أن يجيبه إلا بعد أن تكون تلك الجراحة مأذوناً بفعلها شرعاً، لأن الجسد ملك لله رب السماوات والأرض وما فيهن، فلا يجوز للإنسان أن يتصرف فيه إلا بإذن المالك الحقيقي
  • الشرط الثاني:
    أن يكون المريض محتاجاً إلى الجراحة: أي بأن يخاف على نفسه الهلاك أو تلف عضو من أعضاء جسده أو دون ذلك كتخفيف الألم
  • الشرط الثالث:
    أن يأذن المريض أو وليه بفعل الجراحة: فإذا رفض المريض ولو كان يتألم فلا يجوز للطبيب أن يجري الجراحة حتى يأذن له
  • الشرط الرابع:
    أن تتوفر الأهلية في الطبيب الجراح: ويتحقق هذا الشرط بوجود أمرين: أن يكون ذا علم وبصيرة بالعملية المطلوبة، وأن يكون قادراً على تطبيقها وأدائها على الوجه المطلوب، فلو كان جاهلاً بالكلية كأن تكون خارجة عن اختصاصه أو جاهلاً ببعضها فإنه يحرم عليه فعلها، ويعتبر إقدامه عليها في حال جهله بمثابة الجاني المعتدي على الجسم المحرم بالقطع والجرح.وهنا لا بد من استشارة الأطباء الأخصائيين الثقات قبل القيام بعملية ربط المعدة
  • الشرط الخامس:
    أن يغلب على ظن الطبيب الجراح نجاح الجراحة: بمعنى أن تكون نسبة نجاح العملية ونجاة المريض من أخطارها أكبر من نسبة عدم نجاحها وهلاكه، فإذا غلب على ظنه هلاك المريض بسببها فإنه لا يجوز له فعلها
  • الشرط السادس:
    ألا يوجد البديل الذي هو أخف ضرراً من الجراحة: كالعقاقير والأدوية، فإن وجد البديل لزم المصير إليه صيانة لأرواح الناس وأجسادهم حتى لا تتعرض لأخطار الجراحة وأضرارها ومتاعبها كالقرحة الهضمية في بدايته يتم علاجه بالعقاقير والتي ثبت مؤخراً تأثيرها على القرحة وأنها أنجح العلاجات وأفيدها. وقد أشرت لبدائل عملية ربط المعدة
    أما إذا كان الدواء أشد خطراً وضرراً ولا ينفع في علاج الداء أو زواله فإنه لا يعتبر موجباً للصرف عن فعل الجراحة كبعض الأمراض العصبية حيث يمكن علاج المريض بالعقاقير المهدئة لكنها لا تنفع في زوال الداء وقد تسبب الإدمان فوجود البديل على هذا الوجه وعدمه سواء. وهنا لا بد من التأكيد أنه إذا ترتب ضرر أكبر على عملية ربط المعدة فتحرم حينئذٍ لقوله تعالى: {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة} -سورة البقرة الآية 195-، ولقوله تعالى: {ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً} -سورة النساء الآية 29
  • الشرط السابع:
    أن تترتب المصلحة على فعل الجراحة: إنما شرعت الجراحة لمصلحة الأجساد ودفع ضرر الأسقام عنها، فإذا انتفت تلك المصالح وكانت ضرراً محضاً، فإنه حينئذ ينتفي السبب الموجب للترخيص بفعلها شرعاً، وتبقى على أصل الحرمة، ومثال على هذا: جراحة إزالة الثآليل بالقطع أو الكت الجراحي فقد ثبت طبياً أن الثآليل لا تزول بالعمل الجراحي، بل فعل القطع والكحت ينتهي بالمصاب إلى عواقب وخيمة وأضرار منها العدوى الجرثومية وتندب موضع الجراحة
    وينبغي في هذه المصلحة أن تكون من جنس المصالح التي شهد الشرع باعتبارها وأنها مصلحة مقصودة، أما المبنية على الهوى كجراحة تغيير الجنس فلا يجوز فعلها لعدم اعتبار الشرع لها
  • الشرط الثامن:
    أن لا يترتب على فعلها ضرر أكبر من ضرر المرض: كجراحة التحدب الظهري الحاد فالغالب فيها أنها تنتهي بالشلل النصفي، فعلى الطبيب أن يقارن بين نتائج ومفاسد الجراحة ومفاسد المرض، فإن كانت المفاسد التي تترتب على الجراحة أكبر من المفاسد الموجودة في المرض حرمت الجراحة؛ لأن الشريعة لا تجيز الضرر بمثله أو بما هو أشد، وأما إذا كان العكس فتجوز.] الوجيز في أحكام الجراحة الطبية والآثـار المتـــرتبة عليها بتصرف يسير، وانظر للتوسع أحكام الجراحة الطبية للدكتور محمد الشنقيطي ص 104-
    وخلاصة الأمر أن عملية ربط المعدة جائزةٌ شرعاً، إذا استنفذت الوسائل الأخرى لعلاج السمنة المفرطة، ضمن الشروط الشرعية المقررة لأحكام الجراحة الطبية. والله أعلم

ما حكم اجراء عملية تصغير المعدة!
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخنا الفاضل
ما حكم عملية تصغير المعدة ؟؟ فزوجتي تعاني من زيادة كبيرة في الوزن و نتيجة لذلك هي لا تستطيع الإنجاب إلا إذا أنقصت من وزنها الكثير , هكذا قال الطبيب و حاولت كثيرا عمل رجيم لكنها لم تفلح في إنقاص وزنها , و تريد أن تلجأ إلى الجراحة لعمل تصغير للمعدة فهل في ذلك حرج في الدين لمثل هذه العملية ؟؟ وهل هي أثمة إذا قامت بعملها ؟؟ وهل هناك ما يمنعها من فعلها شرعا ؟؟ و يشهد الله إنها فقط بغرض أن الله يمن علينا بالذرية الصالحة , فنحن سنأخذ بالأسباب و إتكالنا على الله سبحانه و ليس لتغيير خلق الله تبارك و تعالي
وجزاك الله كل خير ز جعله في ميزان حسناتك
جواب الدكتور المطيرات – المشرف علمي
لا بأس من إجراء مثل هذه العملية ما دامت الحاجة داعية إلى ذلك ، وتحرص على أن تجريها امرأة مثلها ، فإن تعذر ذلك جاز أن يجريها رجل لوجود الحاجة . والله أعلم
رابط الفتوى
http://ftawa.ws/fw/showthread.php?p=77784
!تصغير المعدة أو ما يسمى بحزم المعدة أو تقسيمها
من المجلس الاسلامي للافتاء
بسم الله الرحمن الرحيم
: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد
[ صورة المسألة : أنظر : [ عربي كوم – عملية تصغير المعدة
يلجأ بعض الناس إلى عملية ربط المعدة وذلك بسبب السمنة المفرطة والتي تشكل سمنتهم خطراً على حياتهم والهدف من تصغير حجم المعدة ليشعر المريض بالشبع والامتلاء , ويخضع المريض في هذه العملية لتخدير شامل وفتح جزء بسيط في بطن المريض وربط المعدة بحيث تصبح هذه المعدة صغيرة بحيث يشعر من يعمل هذه العملية بالشبع بعد أكل وجبة صغيرة
[ وهذه العملية من المسائل المحدثة في الطب الحديث ويترتب عليها مضاعفات كثيرة ولها عوارض مختلفة على من يقوم بها وهناك حالات وفاة بسبب هذه العملية وعدم التزام المريض بالتعليمات الطبية وكيفية أخذ الطعام بعد إجراء العملية ولها مخاطر عديدة . أنظر : [ عربي كوم – عملية تصغير المعدة
: وعليه
إذا كان الأمر ضرورياً ونصح الأطباء ولا يستطيع استخدام البدائل الطبيعية كالرياضة والصيام وتقليل الطعام والحمية وغيرها فلا حرج من إجراء العملية ، أما إذا لم يكن الأمر ضرورياً وإنما هو من باب التخفيف وإنقاص الوزن والتجميل فقط فإنها لا تجوز لما يترتب عليها من مخاطر
( يقول الشيخ محمد الحمود النجدي – عضو اللجنة الشرعية بالكويت – : عملية حزم المعدة المراد بها تضييق حجم المعدة كي تقل شهية الإنسان في الطعام وهي من العمليات التي يستخدمها من يطلب النحافة أو ما يسمى ب ( الرجيم
وهذه العملية تجوز في حالة الضرورة وإذا نصح بها الأطباء وكانت السمنة تضر بصاحبها أو تسبب له أمراضاً
[ أما إذا كانت تضر ببدن الإنسان ولا حاجة له فيها فلا تجوز لقوله تعالى : { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } . [ البقرة : 195
[ وقوله سبحانه : { ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما } . [ النساء : 29 ] . أنظر : [ إسلام أون لاين – شرعي – بنك الفتاوى
والله تعالى اعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
رابط الفتوى
http://ftawa.ws/fw/showthread.php?p=77784

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone